بنك الذهب الالكتروني e-gold

Matrix219
منشور: تاريخ اخر تحديث 341 Views

بنك الذهب الإلكتروني e-gold هو اول بنك الكتروني يسمح للمستخدمين بفتح للمستخدمين فتح محافظ الكترونية افتراضية على الانترنت وهذه المحافظ كانت مدعومة بجرامات ذهب أو فضة. ويمكن بيعها وتداولها بسهولة.

بنك الذهب الالكتروني :

e-gold كانت منصة بنكية إلكترونية تم إطلاقها في عام 1996 من قبل شركةGold & Silver Reserve Inc. (G&SR). وكانت تهدف إلى توفير وسيلة لتخزين القيمة وتحويل الأموال عبر الإنترنت باستخدام الذهب كعملة أساسية. وكانت الفكرة وراء e-gold هي إنشاء عملة رقمية مدعومة بالذهب للتسهيلات المالية عبر الإنترنت.

مستخدمو e-gold كانوا قادرين على فتح حسابات إلكترونية وشراء الذهب الرقمي بواسطة الودائع النقدية العادية أو عن طريق استبدال العملات الأخرى. وكان الذهب الرقمي في e-gold مدعومًا بالذهب الحقيقي المخزن في مستودعات محددة.

ومن المزايا المزعومة لـ e-gold كانت سهولة الاستخدام والتحويلات السريعة والأمنية المزعومة التي تأتي مع استخدام الذهب كقيمة أساسية. وكانت منصة e-gold تستخدم نظامًا معقدًا للتحقق والتوثيق لضمان أمان العمليات المالية.

ومع ذلك، بسبب مشاكل قانونية وتحقيقات جرت في الأعوام اللاحقة، تم تقييد عمليات e-gold في عام 2007 وتوقفت في عام 2009. وقد تم مصادرة أصول e-gold واتهام بعض المسؤولين عنها بارتكاب جرائم مالية.

تجربة e-gold تبرز أهمية القوانين والتنظيمات اللازمة للأنظمة المالية الرقمية، وتذكرنا بضرورة وجود أطر قانونية وأمنية صارمة لحماية المستخدمين ومكافحة الاحتيال وغسل الأموال.

اغلاق موقع e-Gold :

عام 2006 تم تعليق التحويلات بسبب مسائل قانونية، وكان الذهب الإلكتروني يعالج أكثر من 2 مليار دولار أمريكي من المعاملات سنويًا ، على أساس نقدي يقدر بقيمة 71 مليون دولار أمريكي أو ما يعادل 3.5 طن ذهب.

كان الذهب الإلكتروني هدفًا للبرامج المالية الخبيثة وعمليات التصيد الاحتيالي من قبل العصابات الإجرامية ، كما تم استخدامه في أنشطة غير قانونية.

ولأن شركة G&SR لم تتحقق بشكل كافٍ من هوية أصحاب الحسابات ، بدأت e-gold تعاني من معدل متزايد للنشاط الإجرامي ضد مستخدميها. بالإضافة إلى التصيد الاحتيالي ، استغل المهاجمون الثغرات الموجودة في أنظمة تشغيل Microsoft Windows ومتصفح الويب Internet Explorer لجمع تفاصيل الحساب من ملايين أجهزة الكمبيوتر لخرق حسابات الذهب الإلكتروني والتلاعب بها او شراء e-gold ببطاقات ائتمان مسروقة.

وعلي الرغم من قدرة الموقع علي تعقب الحسابات, الا ان كثير من الحسابات كانت وهمية, وتم استخدامها في غسيل الأموال المسروقة لشراء منتجات او خدمات علي الانترنت في رومانيا وأوروبا الشرقية وبعض الولايات الامريكية.

القبض علي مؤسسي  الذهب الالكتروني :

عام 2007 ، اتهمت هيئة محلفين فيدرالية كبرى بالولايات المتحدة شركة e-gold بخدمة لصوص الهوية ومصوري المواد الإباحية للأطفال. ونفت الشركة الاتهامات.

في يوليو 2008 ، دخلت الشركة ومديروها الثلاثة في اتفاق إدعاء. اعترف جاكسون بأنه مذنب في عملية تحويل الأموال غير المرخصة والتآمر للانخراط في غسيل الأموال.

في نوفمبر 2008 ، حُكم على جاكسون بـ 300 ساعة من الخدمة المجتمعية ، وغرامة قدرها 200 دولار ، وثلاث سنوات من المراقبة ، بما في ذلك ستة أشهر من الاحتجاز المنزلي الخاضع للمراقبة الإلكترونية.

تم إغلاق موقع e-gold في عام 2009 نتيجة للتحقيقات والقضايا القانونية التي واجهتها الشركة. في عام 2007، تم اتهام مؤسسي e-gold وبعض الموظفين الآخرين بارتكاب جرائم مالية بما في ذلك غسل الأموال واحتيال مالي.

تم اتهام e-gold بأنه استخدم في تسهيل عمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتهريب الأموال. وتم احتجاز الأصول المالية التي كانت مرتبطة بمؤسسي e-gold وتم إغلاق الموقع.

تبعًا للقضايا القانونية المرتبطة بـ e-gold، تم إنهاء عمليات التداول والتحويل على المنصة وتوقفت الخدمة بشكل كامل. وتم حجز الأصول المتعلقة بالشركة وتم تسليمها للجهات المعنية.

إغلاق e-gold يبرز أهمية وجود قوانين وتنظيمات صارمة للأنظمة المالية الرقمية وضرورة التحقق من هوية المستخدمين ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وتعتبر هذه القضية درسًا هامًا لصناعة العملات الرقمية والشركات الناشئة للتأكد من الامتثال للقوانين والمعايير القانونية والأمنية.

مصير محافظ الـ e-gold :

أعلنت e-gold عن عملية مطالبات في ديسمبر 2010 ، وأطلقتها في يونيو 2013 ، لأصحاب الحسابات للوصول إلى الأموال التي أودعوها. اعتبارًا من نوفمبر 2013 ، لم يتمكن المستخدمون من استخدام موقع e-gold لأغراض أخرى.

تم اغلاق الموقع واقتصر علي مدونة رقمية للتواصل مع المودعين للحصول علي مستحقاتهم.

قال جاكسون لصحيفة Financial Times في مقال نُشر في نوفمبر 2013 أنه كان يأمل في إحياء الذهب الإلكتروني بنفسه ، لكنه لم يتمكن من الحصول على التراخيص المطلوبة في معظم الولايات الأمريكية.

Related Topics

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Adblock Detected

Please support us by disabling your AdBlocker extension from your browsers for our website.